التخطي إلى المحتوى
عمر صقر أصغر مدير تسويق في مصر في حوار مع فكرة سبورت 

 

محمد حنفي

 

حاور موقع فكرة سبورت عمر صقر صاحب ال23 عام أصغر مدير تسويق في مصر وتحدثنا معه حول مشواره في عالم الكرة وإليكم نص الحوار والذي جاء على النحو التالي :

 

في البداية .. هل مارست لعبة كرة القدم ؟

– لعبت كرة القدم في أحد الأندية الصغيرة في منطقة الجيزة ، وأثناء تواجدي كلاعب في هذا النادي حرصت على التعرف على معنى التسويق الرياضي ، حيث بدأت معرفة طريقة عمل مدير التسويق من خلال بعض المحادثات مع عدد من الأندية الأجنبية ، وبالفعل نجحت في تسويق نفسي في نادي التشي الإسباني وذلك في عام 2014.

 

وأضاف “بعد ان ذهبت إلى اسبانيا ، بدأت في التفكير لان اعطي الفرصة لعدد من الموهوبين في مصر لتسويقهم خارجيا لامتلاكي القدرة على إقناع مسئولي تلك التجربة الأوروبية ، وذلك بعد قيامي بافتتاح وكالة لتسويق اللاعبين المصريين في القارة الأوروبية”.

 

ما هي المعوقات التي واجهتها في بداية عملك كمدير تسويق للاعبين ؟

– البداية موضوع السفر ، فكنت اعمل باستمرار من أجل تحصيل الأموال وذلك للحصول على التأشيرة من أجل السفر للخارج ، ولقد سافرت بالفعل لأوروبا خصوصا إلى اسبانيا وعدد من البلدان الأخرى ، بالإضافة إلى المفاوضات مع الأندية تمثل بالنسبة لي صعوبة في بعض الوقت ، سواء في إجراءات انتقال اللاعب إلى أوروبا حيث تجري بعض التفاصيل الصغيرة التي تحسم أمر اللاعب للانتقال إلى أوروبا من عدمه بخلاف إدارة اليوم بشكل عام والتي تشكل أيضا صعوبة بالنسبة لي.

 

واكمل “أيضا واجهت صعوبة في تسويق بعض اللاعبين في القارة الأفريقية ، خصوصا في استخراج التأشيرة وذلك للقيام لفترة المعايشة في أوروبا ، وأيضا تعنت الأندية في بيع لاعبيها بسبب المطالب المادية وبعض المشاكل الإدارية التي تمنع احتراف الشباب في سن مبكر”.

 

من هم اللاعبين الذين تعاملت معهم بالتحديد ؟

– محمود فيلكس ناشئ فريق وادي دجلة أحضرت له فترة معايشة في نادي سبورتنج براجا البرتغالي وذلك للتدرب مع الفريق الثاني ، وأيضا أحمد مصطفى أحضرت له عرض لقضاء فترة معايشة في نادي قادش الاسباني ولكن أزمة التجنيد حالت دون سفره وهو حاليا لاعبا في صفوف جينت البلجيكي ، وآخر لاعب قمت بتسويقه هو محمد السفري لاعب المنتخب الأولمبي الذي انتقل الى فريق جدة السعودي.

 

هل بامكانك انشاء أكاديمية لكرة القدم في مصر ؟

– أنا امتلك أكاديمية في مصر وهي براميدا وعملت لمدة سنة ولكن في ظل تواجدي بالإمارات حاليا أجد صعوبة كبيرة في إدارة الأكاديمية من الإمارات بالتالي توقفت ، ولكنني أخطط لاعادتها للنور مجددا وذلك بصورة أقوى وأكبر مما كانت عليه في السابق وبشكل مختلف تماما.

 

هل تنوي دخول مجال تدريب كرة القدم يوما ما ؟

– حقيقة لا أنوي القيام بهذه الخطوة ، انا أتعلم التدريب بالفعل وذلك من أجل الوصول لفكرة معرفة اللاعب عن قرب وكيفية اختيار اللاعب الافضل من خلال التفاصيل الصغيرة والتي لا يعرفها إلا المدرب ، بالتالي إذا رأيت لاعب يستحق الاحتراف سأتخذ هذا القرار دون الاستعانة بالمدرب ، وفي الشهر المقبل سأبدا في القيام بأول خطوات تعلم مجال التدريب.

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.